منتدي الشيخ علي خميس للقران الكريم
مرحبا بكم في أكبر موقع لقراء القران الكريم


أكبر منتدي لقراء القران الكريم
 
الرئيسيةالرئيسية  الشيخ علي خميسالشيخ علي خميس  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 كتاب اللباس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعلي
Admin


عدد المساهمات : 458
نقاط : 6638
تاريخ التسجيل : 20/09/2011
العمر : 33
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: كتاب اللباس   الخميس سبتمبر 29, 2011 8:52 pm

كتاب اللباس
117 - باب استحباب الثوب الأبيض وجواز الأحمر والأخضر والأصفر والأسود وجوازه من قطن وكتان وشعر وصوف وغيرها إلا الحرير
قال اللَّه تعالى (الأعراف 26): {يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً، ولباس التقوى ذلك خير}.
وقال تعالى (النحل 81): {وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم}.
779 - وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
780 - وعن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: البسوا البياض فإنها أطهر وأطيب، وكفنوا فيها موتاكم رواه النسائي والحاكم وقال حديث صحيح.
781 - وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مربوعاً، ولقد رأيته في حلة حمراء ما رأيت شيئاً قط أحسن منه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
782 - وعن أبي جحيفة وهب بن عبد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بمكة وهو بالأبطح في قبة له حمراء من أدم، فخرج بلال بوضوئه فمن ناضح ونائل، فخرج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه حلة حمراء كأني أنظر إلى بياض ساقيه، فتوضأ وأذن بلال، فجعلت أتتبع فاه ههنا وههنا يقول يميناً وشمالاً: حي على الصلاة حي على الفلاح، ثم ركزت له عَنَزَةٌ فتقدم فصلى يمر بين يديه الكلب والحمار لا يُمْنَعُ. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
العنزة بفتح النون: نحو العكازة.
783 - وعن أبي رمثة رفاعة التيمي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه ثوبان أخضران. رواه أبو داود والترمذي بإسناد صحيح.
784 - وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم دخل يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
785 - وعن أبي سعيد عمرو بن حريث رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كأني أنظر إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه عمامة سوداء قد أرخى طرفيها بين كتفيه. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
وفي رواية له أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم خطب الناس وعليه عمامة سوداء.
786 - وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كفن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم في ثلاثة أثواب بيض سحولية من كرسف، ليس فيها قميص ولا عمامة. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
السحولية بفتح السين وضمها وضم الحاء المهملتين: ثياب تنسب إلى سحول: قرية باليمن.
و الكرسف: القطن.
787 - وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: خرج رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ذات غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
المرط بكسر الميم: وهو كساء
و المرحل بالحاء المهملة: هو الذي فيه صورة رحال الإبل وهي: الأكوار.
788 - وعن المغيرة بن شعبة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنت مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ذات ليلة في مسير. فقال لي: أمعك ماء؟قلت: نعم. فنزل عن راحلته فمشى حتى توارى في سواد الليل ثم جاء، فأفرغت عليه من الإداوة فغسل وجهه، وعليه جبه من صوف فلم يستطع أن يخرج ذراعيه منها حتى أخرجهما من أسفل الجبة، فغسل ذراعيه، ومسح برأسه ثم أهويت لأنزع خفيه فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين ومسح عليهما. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
وفي رواية: وعليه جبه شامية ضيقة الكمين.
وفي رواية: أن هذه القضية كانت في غزوة تبوك.
118 - باب استحباب القميص
789 - عن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان أحب الثياب إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم القميص. رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
119 - باب صفة طول القميص والكم والإزار وطرف العمامة وتحريم إسبال شيء من ذلك على سبيل الخيلاء وكراهته من غير خيلاء
790 - عن أسماء بنت يزيد الأنصارية رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان كم قميص رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إلى الرسغ. رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
791 - وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من جر ثوبه خيلاء
لم ينظر اللَّه إليه يوم القيامة، فقال أبو بكر: يا رَسُول اللَّهِ إن إزاري يسترخي إلا أن أتعاهده. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إنك لست ممن يفعله خيلاء رواه البُخَارِيُّ، وروى مسلم بعضه.
792 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: لا ينظر اللَّه يوم القيامة إلى من جر إزاره بضعفائكم رواه عَلَيهِ.
793 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي الموبقات رواه البُخَارِيُّ.
794 - وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ثلاثة لا يكلمهم اللَّه يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم قال فقرأها رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ثلاث مرار. قال أبو ذر: خابوا وخسروا من هم يا رَسُول اللَّهِ؟ قال: المسبل، والمنان، والمنفق سلعته بالحلف الكاذب رواه مُسلِمٌ.
وفي رواية له: المسبل إزاره.
795 - وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: الإسبال في الإزار والقميص والعمامة، من جر شيئاً خيلاء لم ينظر اللَّه إليه يوم القيامة رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح.
796 - وعن أبي جري جابر بن سليم رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رجلاً يصدر الناس عن رأيه؛ لا يقول شيئاً إلا صدروا عنه قلت: من هذا؟ قالوا: رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. قلت: عليك السلام يا رَسُول اللَّهِ (مرتين) قال: لا تقل عليك السلام، عليك السلام تحية الموتى، قل: السلام عليك قال قلت: أنت رَسُول اللَّهِ؟ قال: أنا رَسُول اللَّهِ الذي إذا أصابك ضر فدعوته كشفه عنك، وإذا أصابك عام سنة فدعوته أنبتها لك، وإذا كنت بأرض قفر أو فلاة فضلت راحلتك فدعوته ردها عليك قال قلت: اعهد إلي. قال: لا تسبن أحدا قال: فما سببت بعده حراً ولا عبداً، ولا بعيراً ولا شاة. ولا تحقرن من المعروف شيئاً، وأن تكلم أخاك وأنت منبسط إليه وجهك؛ إن ذلك من المعروف، وارفع إزارك إلى نصف الساق، فإن أبيت فإلى الكعبين، وإياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة وإن اللَّه لا يحب المخيلة، وإن امرؤ شتمك وعيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه فإنما وبال ذلك عليه رواه أبو داود والترمذي بإسناد صحيح وقال الترمذي حديث حسن صحيح.
797 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بينما رجل يصلي مسبل إزاره قال له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: اذهب فتوضأ فذهب فتوضأ، ثم جاء فقال: اذهب فتوضأ فقال له رجل: يا رَسُول اللَّهِ ما لك أمرته أن يتوضأ ثم سكت عنه؟ قال: إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره وإن اللَّه لا يقبل صلاة رجل مسبل رواه أبو داود بإسناد صحيح على شرط مسلم.
798 - وعن قيس بن بشر التَّغْلِبي قال: أخبرني أبي وكان جليساً لأبي الدرداء قال: كان بدمشق رجل من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقال له سهل بن الحنظلية، وكان رجلاً متوحداً قل ما يجالس الناس: إنما هو صلاة، فإذا فرغ فإنما هو تسبيح وتكبير حتى يأتي أهله، فمر بنا ونحن عند أبي الدرداء فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال: بعث رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم سرية فقدمت فجاء رجل منهم فجلس في المجلس الذي يجلس فيه رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال لرجل إلى جنبه: لو رأيتنا حين التقينا نحن والعدو فحمل فلان وطعن فقال: خذها مني وأنا الغلام الغفاري كيف ترى في قوله؟ قال: ما أراه إلا قد بطل أجره. فسمع بذلك آخر فقال: ما أرى بذلك بأساً. فتنازعا حتى سمع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: سبحان اللَّه! لا بأس أو يؤجر ويحمد فرأيت أبا الدرداء سر بذلك وجعل يرفع رأسه إليه ويقول: أنت سمعت ذلك من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم؟ فيقول: نعم. فما زال يعيد عليه حتى إني لأقول ليبركن على ركبتيه قال: فمر بنا يوماً آخر فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال لنا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: المنفق على الخيل كالباسط يده بالصدقة لا يقبضها ثم مر بنا يوماً آخر فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: نعم الرجل خريم الأسيدي لولا طول جمته وإسبال إزاره!فبلغ خريماً فعجل فأخذ شفرة فقطع بها جمته إلى أذنيه ورفع إزاره إلى أنصاف ساقيه، ثم مر بنا يوماً آخر فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا لباسكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس؛ فإن اللَّه لا يحب الفحش ولا التفحش رواه أبو داود بإسناد حسن إلا قيس بن بشر فاختلفوا في توثيقه وتضعيفه وقد روى له مسلم.
799 - وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إزرة المسلم إلى نصف الساق ولا حرج أو لا جناح فيما بينه وبين الكعبين، ما كان أسفل من الكعبين فهو في النار، ومن جر إزاره بطراً لم ينظر اللَّه إليه رواه أبو داود بإسناد صحيح.
800 - وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: مررت على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وفي إزاري استرخاء. فقال: يا عبد اللَّه ارفع إزارك فرفعته، ثم قال: زد فزدت، فما زلت أتحراها بعد. فقال بعض القوم: إلى أين؟ فقال: إلى أنصاف الساقين. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
801 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من جر ثوبه خيلاء لم ينظر اللَّه إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: يرخين شبرا قالت: إذاً تنكشف أقدامهن. قال: فيرخينه ذراعاً لا يزدن رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
120 - باب استحباب ترك الترفع في اللباس تواضعاً
قد سبق في باب فضل الجوع وخشونة العيش جمل تتعلق بهذا الباب.
802 - وعن معاذ بن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من ترك اللباس تواضعاً لله وهو يقدر عليه دعاه اللَّه يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
121 - باب استحباب التوسط في اللباس ولا يقتصر على ما يزري به لغير حاجة ولا مقصود شرعي
803 - عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن اللَّه يحب أن يرى أثر نعمته على عبده رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
122 - باب تحريم لباس الحرير على الرجال وتحريم جلوسهم عليه واستنادهم إليه وجواز لبسه للنساء
804 - عن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تلبسوا الحرير فإن من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة متفق عَلَيهِ.
805 - وعنه رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إنما يلبس الحرير من لا خلاق له متفق عَلَيهِ.
وفي رواية للبخاري: من لا خلاق له في الآخرة.
قوله من لا خلاق: أي لا نصيب له.
806 - وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من لبس الحرير
في الدنيا لم يلبسه في الآخرة متفق عَلَيهِ.
807 - وعن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أخذ حريراً فجعله في يمينه وذهباً فجعله في شماله ثم قال: إن هذين حرام على ذكور أمتي رواه أبو داود بإسناد حسن.
808 - وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
حرم لباس الحرير والذهب على ذكور أمتي وأحل لإناثهم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
809 - وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: نهانا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أن نشرب في آنية الذهب والفضة وأن نأكل فيها، وعن لبس الحرير والديباج وأن نجلس عليه. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
123 - باب جواز لبس الحرير لمن به حكة
810 - عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رخص رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم للزبير وعبد الرحمن بن عوف في لبس الحرير لحكة بهما. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
124 - باب النهي عن افتراش جلود النمور والركوب عليها
811 - عن معاوية رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تركبوا الخز
ولا النمار حديث حسن رواه أبو داود وغيره بإسناد حسن.
812 - وعن أبي المليح عن أبيه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم نهى عن جلود السباع. رواه أبو داود والترمذي والنسائي بأسانيد صحاح.
وفي رواية للترمذي: نهى عن جلود السباع أن تفترش.
125 - باب ما يقول إذا لبس ثوباً جديداً أو نعلاً أو نحوه
813 - عن أبي سعيد الخدري قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا استجد ثوباً سماه باسمه: عمامة أو قميصاً أو رداء، يقول: اللهم لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع لكم رواه أبُو دَاوُد وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
126 - باب استحباب الابتداء باليمين في اللباس
ذا الباب تقدم مقصوده وذكرنا الأحاديث الصحيحة فيه (انظر الباب التاسع والتسعون في استحباب تقديم اليمين في كل ما هو من باب التكريم)
127 - باب آداب النوم والاضطجاع
814 - عن البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا أوى إلى فراشه نام على شقه الأيمن ثم قال: اللهم أسلمت نفسي إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت رواه البُخَارِيُّ بهذا اللفظ في كتاب الأدب من صحيحه.
815 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وعرضه رواه نحوه وفيه: واجعلهن آخر ما تقول متفق عَلَيهِ.
813 - وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة، فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يجيء المؤذن فيؤذنه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
817 - وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول: اللهم باسمك أموت وأحيا وإذا استيقظ قال: الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور رواه البُخَارِيُّ.
818 - وعن يعيش بن طِخْفَةَ الغفاري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال أبي: بينما أنا مضطجع في المسجد
على بطني إذا رجل يحركني برجله فقال: إن هذه ضجعة يبغضها الله فقلت: فنظرت فإذا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
819 - وعن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من قعد مقعداً لم يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة، ومن اضطجع مضجعاً لا يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
الترة بكسر التاء المثناة من فوق وهي: النقص. وقيل: التبعة.
128 - باب جواز الاستلقاء على القفا ووضع إحدى الرجلين على الأخرى إذا لم يخف انكشاف العورة وجواز القعود متربعاً ومحتبياً
820 - عن عبد اللَّه بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رأى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مستلقياً في المسجد واضعاً إحدى رجليه على الأخرى. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
821 - وعن جابر بن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس حسناء حديث صحيح رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ وغيره بأسانيد صحيحة.
822 - وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بفناء الكعبة محتبياً بيديه هكذا، ووصف بيديه الاحتباء وهو القرفصاء. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
823 - وعن قيلة بنت مخرمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: رأيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وهو قاعد القرفصاء، فلما رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم المتخشع في الجلسة أرعدت من الفرق. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ والترمذي.
824 - وعن الشريد بن سويد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: مر بي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وأنا جالس هكذا: وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت على إلية يدي فقال: أتقعد قعدة المغضوب عليهم رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
129 - باب آداب المجلس والجليس
825 - عن ابن عمر رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا يقيمن أحدكم رجلاً من مجلسه ثم يجلس فيه ولكن توسعوا وتفسحوا وكان ابن عمر إذا قام له رجل من مجلسه لم يجلس فيه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
826 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا قام أحدكم من مجلس ثم رجع إليه فهو أحق بها رواه مُسلِمٌ.
827 - وعن جابر بن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا أتينا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم جلس أحدنا حيث ينتهي. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
828 - وعن أبي عبد اللَّه سلمان الفارسي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى رواه البُخَارِيُّ.
829 - وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: لا يحل لرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
وفي رواية لأبي داود: لا يجلس بين رجلين إلا بإذنهما.
830 - وعن حذيفة بن اليمان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم لعن من جلس وسط الحلقة. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن. وروى الترمذي عن أبي مِجْلَزٍ أن رجلاً قعد وسط حلقة فقال حذيفة: ملعون على لسان محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، أو لعن اللَّه على لسان محمد صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم من جلس وسط الحلقة. قال الترمذي حديث حسن صحيح.
831 - وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: خير المجالس أوسعها رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح على شرط البخاري.
832 - وعن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد إن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذر قلت التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
833 - وعن أبي برزة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول بِأَخَرَةٍ إذا أراد أن يقوم من المجلس: سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد إن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك فقال رجل: يا رَسُول اللَّهِ إنك لتقول قولاً ما كنت تقوله فيما مضى؟ قال: ذلك كفارة لما يكون في المجلس رواه أبُو دَاوُدَ، ورواه الحاكم أبو عبد اللَّه في المستدرك من رواية عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها وقال حديث صحيح الإسناد.
834 - وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: قلما كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات: اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا يرحمنا رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
835 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ما من قوم يقومون من مجلس ولا يذكرون اللَّه تعالى فيه إلا قاموا عن مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
836 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا اللَّه تعالى فيه ولم يصلوا على نبيهم فيه إلا كان عليهم ترة فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لنسائهم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
837 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من قعد مقعداً لم يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة، ومن اضطجع مضجعاً لا يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ. وقد سبق قريباً (انظر الحديث رقم 816) .
130 - باب الرؤيا وما يتعلق بها
قال اللَّه تعالى (الروم 23): {ومن آياته منامكم بالليل والنهار}.
838 - وعن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا: وما المبشرات؟ قال: الرؤيا الشيطان رواه البُخَارِيُّ.
839 - وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة متفق عَلَيهِ.
وفي رواية: وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثاً.
840 - وعنه رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من رآني في المنام فسيراني في اليقظة، أو كأنما رآني في اليقظة؛ لا يتمثل الشيطان بي متفق عَلَيهِ.
841 - وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من اللَّه تعالى فليحمد اللَّه عليها وليحدث بها، وفي رواية: فلا يحدث بها إلا من يحب، وإذا رأى غير ذلك مما يكره فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره متفق عَلَيهِ.
842 - وعن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: الرؤيا الصالحة - وفي رواية: الرؤيا الحسنة - من اللَّه، والحلم من الشيطان، فمن رأى شيئاً يكرهه فلينفث عن شماله ثلاثاً وليتعوذ من الشيطان فإنها لا تضره متفق عَلَيهِ.
النفث: نفخ لطيف لا ريق معه.
843 - وعن جابر رَضيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثاً، وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثاً، وليتحول عن جنبه الذي كان علي حديث مُسلِمٌ.
844 - وعن أبي الأسقع واثلة بن الأسقع رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن من أعظم الفرى أن يدعي الرجل إلى غير أبيه، أو يري عينه ما لم تر، أو يقول على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ما لم يقل رواه البُخَارِيُّ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qoraan.ahlamontada.net
 
كتاب اللباس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الشيخ علي خميس للقران الكريم :: قراء القران الكريم :: كتاب رياض الصالحين-
انتقل الى: